Vous êtes ici : Accueil » Blog » جائزة توركزا

» جائزة توركزا


جائزة توركزا

كلمة رئيس الجمعية بمناسبة الحفل الختامي للذكرى 54 لليلة 2 رمضان 1379

انسجاما مع منطلقاتها التأسيسيــة, عمــلت جمعية  » ملتقى إيزوران » , في كل محطاتها الإحتفائية على ترسيخ تقــاليد  » ثقافة الوفاء والعرفــان  » في حق واتجاه بعض نســاء ورجالات هــذه المدينة , المشهود لهـــم في مساراتهم بالعطاء والتـفاني في ميادينهـــم , خدمــة للصالح العام أو لإشعاع أكاديــر…
مبادرات يرمي من خلالها الملتقى  إلى التصدي لظاهــرة النســـيان ونكران الجميل بــل  أحيـانا الجحود في تبخيس التفاني من أجل الآخر, التي  تسللت كسلوكات عادية إلى مشاهدنا المجتمعية دون إثارة الانتبـاه, إلا نــاذرا أو بعــد فوات الآوان…
فالجمعية بقــدر ما هي حريصة كل الحرص على صيانة وتثميــن الآثار المادية التي تحمــل معالم من تاريخنا المشترك , بقـدر ما تعتبر أن الوقوف الجماعي لتكريم وللتنويه بــفعاليات من مجتمعنا, أنه واجب من واجباتنا النضالية النبيلة, التي تهدف إلى المحافظة على الثــرات المعنوي والإنسانـــي لأجيالــنا .


أكيد أنهم كثر,المعنيات والمعنييــن بـ »جائزة توركــــزا »,غير أن مكتب » ملتقى إيزوران » آل على نفســه أن يدرج المحتفى بهــم وفـق معاييــر ترنو فقــط التــنويـع ومراعاة حيــثيات الحدث, دون أية أفضلية لمحتفى به  على مستحقين آخرين..,وإذ نعترف أنه و مهما اجتهــدنا في هذا الصدد,أننا سنكون مقصريـن في حـق بعضهم, ونلتمس العذرالعلني إلى أن نتدارك…
وأخيرا , فإن « جائزة توركــــزا » بالنسبة لإيزوران كجمعية مدنيــة, ستظل متواضعـة في شكلها المادي الاحتفالي , لكن تعتبرها نفيسـة من حيث الإلتفاتة الجماعية إلى المحتفى بهــم كـرمز للتقديــر والعرفان بمجهودات وبتضحياتهم خدمة  للأكاديريين…وعـساها تكون وشاحا من ذويهم ومعارفهم – قبل الغيــر- يعتز به المكرميــن

Discussion