Vous êtes ici : Accueil » Blog » وسام « تركزة » للحاج عبد الرحمان شـــداق

» وسام « تركزة » للحاج عبد الرحمان شـــداق


وسام « تركزة » للحاج عبد الرحمان شـــداق

من هو الحاج عبد الرحمان شـــداق ؟

-إنه ليس بطلا رياضيا , ليس موهوبا  فنيــا  و ليس مسيرا أو مسؤلا إداريا…
إنه مواطــن بسيــط  من أسرة محافــــظة ذات أصول من أركانة , مــزداد بمـــراكش سنة 1948 ونشأ وترعرع بمدينة أكادير قبـــل زلزال 29 فبراير1960 , من الأفواج التي تعلمت بمدرسة السيد  سيـــمون المشهورة بتالبورجت…
-اشتغل موظفــا بمصالح وزارة التعمـــير خلال عــقدين ( 1971 – 1992 ) قبل أن ينتقـل إلى مصلحة التعمير بالولاية , حيث  سينهي مساره  المهني ( 1992 – 2005)…
ما هي مبررات تواجده ضمــن المكرميــن من طرف جمعية « ملتقى إيزوران » ؟
إنـه من أبناء  منكوبي المديــــنة الذين رسموا  لأنفسهم  » مسارا هادئــا  » دون رجات…
لكنه تمــكن من أن ينتزع من مكتب الجمعية الإعتراف بــه  كابن بـــار و أن يحظى علنيــــا اليوم معنا وبحضوركم بتحيات التقدير والعرفان لما أسداه من خدمات لأبناء وبنات أكاديـــر المدفونيــن بمقابــر إحشــاش !!!
الحاج عبد الرحمان شـــداق, بعــد تقاعـده , اهتدى إلى فكرة رائعـة تعكس المواطنــة الحقة من خلال تجنيـــد طاقاته يوميــا بالذهـاب إلى مقابــر إحشاش والعمل على اقتلاع الحشائش سواء الخضراء في فصلي الشتاء والربيــع أو اليابســة في بقية السنــــة…
إنه  بعمله هــذا يجســد أبهى المثل والخلق الدينيــة التي توصينــا رعاية واحترامــا لحرمة المقابر, إنها مساهمة ناذرة من سلوك المواطنة النبيلـــة…في وقت, يتــزاحم بعض مجايليه عـــلى كراسي المقاهي من أجل الظفر بالربح المادي في السمسر ة بــــ »مقابر دنيوية »…
تلكم أيتها السيدات و أيهـا السادة محفزاتنا وافتخارنا بهــذا الرجل الشهـم المتواضع , الذي كرس زمن تقاعده للربــح الأخروي بحصوله إن شاء الله بالتواب والأجــر العميم…
لهذا نرجوكــم أيها الحضور الكريم أن تقفوا وقـــفة امتنان وإكبار لهذا الشــخص المستحق بجــدارة لــــوسام  » توركزة » من جمعية  » ملتقى إيزوران »  عرفانا بنوعية إسهامه.

Discussion